الأربعاء 24 يوليو 2024
الشورى
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى
الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة

رئيس جمهورية العراق يستقبل وزير الموارد المائية والري المصري

الشورى

استقبل رئيس جمهورية العراق الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد، اليوم الأحد في قصر السلام ببغداد،  وزير الموارد المائية الدكتور هاني سويلم الذي نقل للسيد الرئيس تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحضور وزير الموارد المائية عون ذياب عبد الله.

وفي مُستهل اللقاء رحب رئيس الجمهورية بالوزير سويلم محملاً إياه تحياته إلى الرئيس السيسي وتمنياته للشعب المصري بدوام التقدم والازدهار، مشيراً إلى عمق العلاقات التي تربط العراق ومصر ومدى رسوخها على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية.

 

 

 

وتطرق رئيس الجمهورية إلى المخاطر التي تواجهها البشرية نتيجة التغيرات المناخية والتصحر وشح المياه ومدى تأثيراتها السلبية على البيئة والحياة والنمو الاقتصادي في العالم ككل، حيث شدد فخامته على ضرورة توسيع آفاق التعاون المشترك وتبادل الخبرات والتجارب بين البلدين الشقيقين لمواجهة التحديات في هذا المجال وأثرها على الواقع الزراعي والتنموي والبيئي.

وجرت أثناء اللقاء مناقشة أهداف مؤتمر بغداد الدولي الرابع للمياه المنعقد حالياً في العاصمة بغداد، ومشاركة جمهورية مصر العربية في فعالياته، حيث أشار رئيس الجمهورية إلى تشابه التحديات التي تواجه قطاعي المياه في مصر والعراق وهو ما يتطلب التعاون لتحسين عملية إدارة المياه، فضلاً عن استمرار الزيارات الميدانية المتبادلة واعتماد أساليب الري الحديثة وتطوير المنشآت المائية والتأهيل بمواد صديقة للبيئة.

وأكد  الرئيس على أهمية انعقاد المؤتمرات التي تبحث الإجراءات الكفيلة في تعزيز  التعاون والتواصل مع دول الجوار وإيجاد الحلول لأزمة المياه التي تعاني منها العديد من دول المنطقة.

بدوره، أكد الدكتور سويلم عمق العلاقات بين البلدين والرغبة الدائمة في التواصل الفعال وتطوير التعاون الثنائي، مؤكداً حرص جمهورية مصر العربية على خلق مصالح مشتركة وتحقيق المنفعة المتبادلة مع العراق وبما يخدم تطلعات الشعبين الشقيقين في النمو والازدهار.

كما استعرض آخر مستجدات الوضع المائي في مصر، مشيرا إلى الصعوبات التي تواجه قطاع المياه في مصر والعراق كونهما دول مصب، إضافة إلى محدودية الموارد المائية، والزيادة السكانية، وهو ما يتطلب التنسيق الثنائي وتبادل الخبرات في مجال الري الحديث.

تم نسخ الرابط