الجمعة 19 يوليو 2024
الشورى
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى
الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء
والعضو المنتدب
محمد فودة

محمد فودة يكتب عن دراما رمضان: الصاعدون والهابطون فى سباق موسم 2024

الشورى

أعمال أبهرت الجميع وأخرى تاهت وسط الزحام 

"حق عرب" يتصدر القائمة.. وأحمد العوضى ودينا فؤاد ووفاء عامر ورياض الخولى يكسبون الرهان بسر "الخلطة الشعبية"

"جودر" رحلة ملحمية تبهر المشاهدين.. والمسلسل يحقق عناصر الجذب فى حلقاته الأولى

"العتاولة" يلفت الانتباه بمبارزة فنية فى الأداء بين أحمد السقا وطارق لطفى وباسم سمرة

تراجع مستوى الأعمال الكوميدية.. و"الكبير أوى" يصدم جمهوره

أمير كرارة لم يحالفه النجاح فى "بيت الرفاعى" ويجب عليه التدقيق فى اختياراته

نيللى كريم تواصل الهبوط بمسلسل "فراولة" وتفشل فى تقديم الكوميديا 

خالد النبوى لم يوفق فى "إمبراطورية ميم".. والمسلسل لم يحقق نصف نجاح الفيلم    

أسبوع واحد فقط يفصلنا على انتهاء شهر رمضان، وينتهى معه سباق الدراما الرمضانية بعد موسم درامى لم يكن الأفضل على الإطلاق، وهو ما يجعلنى أتساءل: أين ذهبت الدراما التى كنا ننتظرها من رمضان إلى رمضان؟ وهل ذلك يتعلق بتدنى القدرات التمثيلية لدى بعض الفنانين؟ فقد كانت المفاجأة الكبرى بالنسبة لى ولقطاع كبير من المشاهدين أن نجومًا كبارا لهم مكانتهم الفنية وأسماؤهم رنانة قد حصدوا لقب "الخاسرين" هذا العام فى حين نجد فنانين لم يكن متوقعًا أن يحققوا نجاحًا كبيرًا قد أصبحوا فى صدارة المشهد واستحقوا أن يكونوا الأفضل وفى الصدارة بمجهودهم وبقدرتهم الفائقة على تجسيد الأدوار التى يقدمونها، وهنا نضرب مثلا بمسلسل "أعلى نسبة مشاهدة" الذى حاز  إشادات الكثيرين على الرغم من أن أبطاله ليسوا نجوما.  

وحينما نتحدث عن نجاح الأعمال الدرامية فلابد وأن نذكر مسلسل "حق عرب" للنجوم أحمد العوضى ودينا فؤاد ووفاء عامر ورياض الخولى، ولن أكون مبالغاً حينما أقول إن مسلسل "حق عرب" تحول لمثابة مباراة يومية فى الأداء الراقى الذى يقدمه الرباعى أحمد العوضى ودينا فؤاد ووفاء عامر ورياض الخولى من خلال سيناريو رائع صاغ كلماته على مستوى عالٍ من الاحترافية المؤلف محمود حمدان، بقيادة مخرج العمل إسماعيل فاروق، ورغم أنه من الصعب الحكم على نجاح مسلسل وهو لا يزال فى أولى حلقاته، فإن نجوم "حق عرب" قد نجحوا بالفعل فى أن يجبروا المشاهدين على متابعته باهتمام وتركيز منذ الحلقات الأولى، واستطاع النجم أحمد العوضى أن يخطف عين المشاهد باعتباره فنانا يمتلك القدرة على أن يجسد العديد من الشخصيات المختلفة بنفس قوة الأداء والقدرة على إقناع المشاهد، كما استطاع أن يثبت للجميع أنه فنان موهوب وأن طموحه الفنى سيظل يدفعه للأمام يوماً بعد الآخر نحو تحقيق المزيد من النجومية والنجاح والتألق، كما أثبتت وجه القمر النجمة دينا فؤاد أنها تمتلك قدرات إبداعية بلا حدود تمنحها القدرة على أن تثبت أقدامها فى ساحة النجومية، بتألقها فى شخصية "حنان الغرباوى" التى تقدمها داخل الأحداث، فقد استطاعت دينا فؤاد أن تكتشف نفسها فنياً فى هذا المسلسل شديد التميز لتجعلنا أمام فنانة شديدة الموهبة بتنوعها فى اختيار أدوارها وأدائها الذى يضعها دائما فى الصدارة، كما توقفت أيضا أمام أداء النجمة الكبيرة وفاء عامر فهى صاحبة بصمة خاصة وتمتلك موهبة حقيقية فى التمثيل والأداء المتزن وتواجدها أضاف كثيرا للمسلسل، وكذلك الفنان القدير رياض الخولى الذى أخرج كل ما لديه فى المسلسل من إمكانات تمثيلية تستند إلى غزارة فى الموهبة ورصانة فى الأداء، ومن الأشياء المبهجة فى الموسم الرمضانى عودة الفنان الكبير يحيى الفخرانى هذا العام بشكل قوى من خلال مسلسله "عتبات البهجة" للمخرج مجدى أبو عميرة ما يؤكد أن الفخرانى سيظل حالة درامية خاصة جدًا ومتفردة فى الفن المصرى فقد عاد بكل ما أوتى من قدرات إبداعية فعلى الرغم من أن هذا المسلسل ينتمى للنوع الاجتماعى الكوميدى فإنه وبكل تأكيد ليس دراما اجتماعية عادية بل هى الدراما التى تقدم على طريقة الفخرانى ويشارك يحيى الفخرانى، فى بطولة العمل جومانا مراد، صلاح عبد الله، عنبة، خالد شباط، صفاء الطوخى، سما إبراهيم، هشام إسماعيل، وفاء صادق، حازم إيهاب، يوسف عثمان، ليلى عز العرب، علاء مرسى، والعمل مأخوذ عن رواية عتبات البهجة للكاتب الكبير إبراهيم عبد المجيد، ومعالجة تليفزيونية دكتور مدحت العدل، وإخراج مجدى أبو عميرة، وإنتاج شركة العدل جروب للمنتج جمال العدل، كما استطاعت النجمة مى عمر هذا العام فرض نفسها بقوة على ساحة النجومية من خلال مسلسل "نعمة الأفوكاتو" من إخراج المخرج المتمكن محمد سامى، ونجحت فى تقديم جرعة يومية ممتعة تترك أثراً فى وجدان المشاهدين خاصة أن المسلسل يدور فى قالب اجتماعى إنسانى حول "نعمة أبو علب" محامية متمكنة ومجتهدة، تواجه العديد من التحديات فى حياتها الشخصية والمهنية.    

واستطاع مسلسل "جودر" بطولة ياسر جلال، تحقيق معادلة الإبهار والتميز، حيث تدور أحداثه فى إطار تاريخى وطابع حكايات ألف ليلة وليلة حول عائلة "عمر" التاجر الثرى، الذى ينجب ثلاثة أولاد: سالم، سليم، وجودر، يواجه جودر، أصغر الأبناء، مصيرًا صعبًا يموج بالخيانة والغدر، بينما يعيش سالم حياة البذخ والسلطة، والعمل ككل يعد صراعًا مُحتدمًا بين الخير والشر، حيث يواجه جودر قوى الشر شمعون ورجاله، ويُظهر جودر شجاعة وحكمة استثنائية فى مواجهة هذه التحديات، ليُصبح رمزًا للأمل والعدالة، ويأتى من ضمن الأعمال التى حققت نجاحا ومردودا جيدا مسلسل "صدفة" للنجمة ريهام حجاج حيث تمردت على الشخصيات التى قدمتها سابقا وظهرت بشكل مختلف وجذاب وجديد عليها، وحققت نجاحا فى العمل الذى تدور أحداثه فى إطار اجتماعى كوميدى وملىء بالإثارة والتشويق حول الفتاة "صدفة" مدرسة التاريخ والتى تتعرض لصدفة ما تغير مجرى حياتها رأسا على عقب، حيث تجد نفسها عن طريق الصدفة فى حياة صاحب سلسلة صالونات شعر "فؤاد مهران"، وتتوالى الأحداث الشيقة التى تتعرض لها، كما يناقش المسلسل قضايا المراهقين وطلاب المدارس الثانوى تحديدًا والمشاكل الاجتماعية التى يمر بها هؤلاء المراهقون وعلاقتهم بمدرسيهم، ومسلسل "صدفة" بطولة ريهام حجاج، ويشارك بجانبها كل من خالد الصاوى، عصام السقا، سلوى خطاب، رحاب الجمل، رشدى الشامى، فراس سعيد، نور إيهاب،  ميار الغيطى، تامر يسرى، عبير منير، سليم الترك، رباب ممتاز، وردشان مجدى، علاء خالد وهشام منصور، وعدد آخر من الفنانين وتأليف أيمن سلامة وإخراج سامح عبد العزيز وإنتاج شركة فانتدج وإشراف عام خالد حجاج، كما حظى مسلسل "أعلى نسبة مشاهدة" بإشادات الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعى والذى تدور أحداثه عن قصة "شيماء" ذات الأصول البسيطة التى تصبح نجمة على السوشيال ميديا، والعمل بطولة كلٍ من سلمى أبوضيف، ليلى أحمد زاهر، فرح يوسف، انتصار، محمد محمود، إسلام إبراهيم، وهو تأليف سمر طاهر، وإخراج ياسمين أحمد كامل.   كما نجح مسلسل "العتاولة" برهانه على التيمة الشعبية وفكرة البطل الشعبى، حيث اختار المخرج أحمد خالد موسى فى "العتاولة" ما يمكن تسميته "الدراما الشعبية" التى تدور فى الحارات والأماكن الشعبية، وتمتد إلى صراعات رجال الأعمال الفاسدين وتجارة الآثار والمخدرات والعلاقات غير الشرعية، وكل ما هو مضمون الجماهيرية والنجاح، والحق يقال إن السقا وطارق لطفى وباسم سمرة قدموا مشاهد استثنائية، وأداء تمثيليا دراميا من النوع الفاخر وظهر ذلك فى أكثر من مشهد تسبب فى تصدرهم الترند على السوشيال ميديا.

ومن الأعمال الدرامية التى لم تحقق النجاح المضمون مسلسل «بيت الرفاعى»، للنجم أمير كرارة الذى يتعاون فيه مع المخرج الكبير أحمد نادر جلال، ويشاركه عدد من النجوم وهم أحمد رزق وأحمد فؤاد سليم وسيد رجب وميرنا جميل وهو مسلسل من تأليف بيتر ميمى، وللأسف المسلسل لم يشعر به أحد ولم يحقق نفس النجاحات التى حققها أمير كرارة من قبل فى كلبش والاختيار فقد كان يتربع على القمة مع بداية عرض الحلقات، عكس هذا العام، وكأنه يعيش أسوأ حالاته الفنية، وكذلك مسلسل "إمبراطورية ميم" والمأخوذ عن رواية الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس، بمعالجة الكاتب محمد سليمان عبد المالك وإخراج محمد سلامة، وتلعب الفنانة حلا شيحة دور البطولة أمام خالد النبوى ويضم المسلسل عددا كبيرا من النجوم الشباب منهم هاجر السراج، نور النبوى، إيمان السيد، نورهان منصور، إلهام صفى الدين، منى أحمد زاهر، عبدالله سعد، ريمون توفيق وتدور أحداثه فى إطار اجتماعى تشويقى، ويضم المسلسل 30 حلقة، يناقش خلالها العديد من القضايا الأسرية والعلاقة بين الآباء والأبناء بمختلف أعمارهم، كما تراجع مستوى مسلسل "الكبير أوى" الجزء الثامن، عن الأجزاء السابقة ولم يحقق نفس النجاحات التى حققتها الأجزاء السابقة، ويشارك فى بطولة العمل كل من أحمد مكى، وبيومى فؤاد، وهشام إسماعيل، ومحمد سلام، ورحمة أحمد، وليلى عز العرب، ومصطفى غريب، ومصطفى أبوسريع، وغيرهم من النجوم كضيوف شرف، العمل من تأليف مصطفى صقر، وإخراج أحمد الجندى.   وعلى الرغم من رصدى لبعض الأعمال التى لم تحقق نجاحا  فإننى أوجه الشكر لجميع العاملين فى صناعة الدراما، على مجهودهم الكبير لتحقيق سعادة الجمهور فى العالم العربى، ولم أقصد الإساءة أو الانتقاص من أحد، وما دفعنى إلى الكتابة بهذا الشكل هو البحث عن الأفضل دائماً، فهؤلاء الذين تناولتهم فى المقال نجوم كبار أعتز بهم وأقدر لهم نجوميتهم.  

تم نسخ الرابط